منتديات بلو
مرحبا بك في منتدانا ... حللت اهلا ونزلت سهلا . من فضصلك سجل في المنتدى قبل المغادرة لتكون عضوا فاعلا فيه تفيد وتستفيد مع الحب والتقدير
منتديات بلو

سياسة . مقالات واخبار عامة . اعشاب ونباتات طبية . علوم عامة . طب . تاريخ . اسرة ومجتمع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
AddThis Button END

مدير المنتدى

تنبيه : اذا ورد اي موضوع في المنتديات مكرر معناه ان هذا الموضوع ماخوذ من عدة مصادر ولكل مصدر له شان فيه يختلف عن الشان الاخر مع تحياتي للجميع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» حلف الناتو الشيطان الملعون
السبت فبراير 18, 2017 7:02 am من طرف Admin

» العلمانية العلاج الوحيد لامن واستقرار الامم والشعوب
الخميس يناير 26, 2017 6:54 pm من طرف Admin

» تعرف على أنواع الصوص المختلفة وتاريخها
الخميس ديسمبر 08, 2016 12:47 am من طرف Admin

» بدايات الإسلام -الطبري-
الخميس نوفمبر 10, 2016 8:05 pm من طرف Admin

» نادر قريط وغسيل السيرة المحمدية
الخميس نوفمبر 10, 2016 7:59 pm من طرف Admin

» متنكر في ثياب التنويريين....او اركلجة الخرافة
الخميس نوفمبر 10, 2016 7:53 pm من طرف Admin

» الآية التي سطا عليها محمد !
الخميس نوفمبر 10, 2016 7:49 pm من طرف Admin

» هل أسكرت خديجة أباها لتتزوج من محمد؟
الخميس نوفمبر 10, 2016 2:42 pm من طرف Admin

» المثقف المكي الذي هزم محمد
الخميس نوفمبر 10, 2016 2:26 pm من طرف Admin

» في دحض مزاعم علمية القرآن...الحلقة الثانية
الخميس نوفمبر 10, 2016 2:05 pm من طرف Admin

» في دحض مزاعم علمية القرآن...الحلقة الاولى
الخميس نوفمبر 10, 2016 1:58 pm من طرف Admin

» في دحض علمية القرآن....الحلقة الثالثة
الخميس نوفمبر 10, 2016 1:55 pm من طرف Admin

» في دحض مزاعم علمية القرآن...الحلقة الخامسة
الخميس نوفمبر 10, 2016 1:54 pm من طرف Admin

» في دحض مزاعم علمية القرآن...الحلقة الرابعة
الخميس نوفمبر 10, 2016 1:52 pm من طرف Admin

» تقضي على السعال، وتزيل أثار البرد العام.
الإثنين أكتوبر 24, 2016 7:14 pm من طرف Admin

» نباتات عامة
الجمعة أكتوبر 21, 2016 9:33 am من طرف Admin

» باحث فلسطينى يفجر مفاجأة ..5 أحاديث بالبخارى ومسلم تبيح جهاد النكاح مع مقاتلى الجيش.. جدل واسع حول الكتاب الصادر ببيروت.. وتفاصيل قصة «لينا» العائدة من الجهاد فى سوريا
الخميس سبتمبر 29, 2016 9:00 pm من طرف Admin

» معلومه غاية في الاهمية وناجحة 100% للجلطه الدماغية
السبت سبتمبر 03, 2016 1:41 pm من طرف Admin

» تعانين من تساقط الشعر بعد الولادة؟..اكتشفي متى تتخلّصين من المشكلة
الإثنين أغسطس 22, 2016 4:40 am من طرف Admin

» السكري : الانسولين لم يعد كما كان عليه من قبل
السبت يونيو 11, 2016 5:46 pm من طرف Admin

» ما هي المشروبات التي تخفض ضغط الدم؟
الجمعة مارس 25, 2016 10:31 am من طرف Admin

» ماذا جرى في قصر الرحاب ومقتل العائلة المالكة في العراق ؟
الخميس مارس 24, 2016 4:44 pm من طرف Admin

» ما هي الخلايا الجذعية؟
الأحد مارس 20, 2016 8:36 pm من طرف Admin

» المضادات الحيويه .. المضاد الحيوى فوائد واعراض جانبية
الأحد مارس 06, 2016 6:21 pm من طرف Admin

» قصة اليوم : أخبريني من إلهك
الخميس مارس 03, 2016 4:17 am من طرف Admin

» معنى كلمة ألقى حبله على غاربه
السبت فبراير 27, 2016 8:36 am من طرف Admin

» طيار إيراني
الأحد يناير 10, 2016 4:38 am من طرف Admin

» جرائم المسلمين فيما بينهم فاي دين هذا الذي يقتل اتباعه بعضهم بعضا ؟
السبت يناير 09, 2016 1:48 am من طرف Admin

» قصة ساجدة طلفاح مع دكتورة عراقية
الجمعة ديسمبر 18, 2015 3:23 am من طرف Admin

» هل اختيار المجرم البغدادي في استفتاء كثالث ابرز شخصية في العالم اعتباط ؟
الجمعة ديسمبر 11, 2015 2:19 pm من طرف Admin

»  أدوية لبعض الأمراض الشائعة
الخميس ديسمبر 03, 2015 7:32 pm من طرف Admin

» حيلة بسيطة للتخلص من الحشرات وبالأخص البعوض! مع مزيد من النصائح تابع-ي-نا للاخير
الجمعة أكتوبر 02, 2015 9:29 am من طرف Admin

» بالصور/ مقتل عزت الدوري نائب الرئيس العراقي المقبور صدام حسين
الخميس سبتمبر 17, 2015 8:00 am من طرف Admin

» أطعمة تقوى الذاكرة وتحارب النسيان
الجمعة أغسطس 28, 2015 5:53 pm من طرف Admin

» من قصص القحبات في التاريخ الاسلامي
الثلاثاء أغسطس 11, 2015 6:58 am من طرف samirmars

» قصة الحكومات التركية
السبت أغسطس 01, 2015 4:48 am من طرف Admin

» فلسطين تطالب بتحرك عربي وإسلامي عاجل لإنقاذ القدس
الأحد يوليو 26, 2015 9:53 am من طرف Admin

» شهادة للتاريخ : الهجوم الرجعي في الموصل، وموقف عبد الكريم قا
الثلاثاء يوليو 14, 2015 7:50 pm من طرف Admin

» المستشرقون الجدد
الأحد يوليو 05, 2015 6:35 pm من طرف Admin

» اشهر اربعة عشر سطو وسرقة في التاريخ
السبت يونيو 27, 2015 8:38 am من طرف Admin

» اعترافات فاطمة يوسف المنشقة عن جماعة الإخوان المسلمين
الأحد يونيو 21, 2015 8:53 am من طرف Admin

» عيد ياعيد باي حال ستعود ياعيد ؟
السبت يونيو 20, 2015 8:10 pm من طرف Admin

» المالكي ينتقد الجيش ويحمل "المؤامرة" مسؤولية سقوط مناطق عراقية
السبت يونيو 13, 2015 11:28 pm من طرف Admin

» معلومات مع الصور تجهلها
الأحد مايو 24, 2015 8:57 pm من طرف Admin

» ماذا عليك تناوله من الاكلات الصحية لمقاومة المشاكل
الثلاثاء مايو 19, 2015 7:57 am من طرف Admin

» اجمل خمسين امراة على مر التاريخ
الأربعاء مايو 13, 2015 5:31 pm من طرف Admin

» ملف السلطات
الإثنين مايو 11, 2015 8:26 pm من طرف Admin

» العصائر.....................
الإثنين مايو 11, 2015 7:43 pm من طرف Admin

» السندويتشات
الإثنين مايو 11, 2015 6:40 pm من طرف Admin

» المخللات الطرشي
الإثنين مايو 11, 2015 6:10 pm من طرف Admin

» داعش" وراء اقتحام سجن الخالص بالعراق
الأحد مايو 10, 2015 7:29 am من طرف Admin

» اخبار السيدة عائشة ام المؤمنون
السبت مايو 09, 2015 8:30 pm من طرف Admin

» هنا سنأخذكم جوله حول تاريخ وحضاره للتعرف على آثار وادي الرافدين او سنسميه بـــــلاد الرافدين
السبت مايو 09, 2015 2:05 pm من طرف Admin

» أبشع ادوات واجهزة وأساليب التعذيب .. في العالم
السبت مايو 09, 2015 9:47 am من طرف Admin

» تاريخ بغداد
السبت مايو 09, 2015 9:27 am من طرف Admin

» تسلسل زمني لأهم الأحداث في العراق
الخميس مايو 07, 2015 8:38 pm من طرف Admin

»  علاج الضعف الجنسى
الأحد مايو 03, 2015 4:26 pm من طرف Admin

» لهذه الأسباب يجب عدم رمي أكياس الشاي المستعملة
السبت مايو 02, 2015 9:19 pm من طرف Admin

» فوائد زيت بذر الكتان
الخميس أبريل 30, 2015 6:32 pm من طرف Admin

» فوائد زيت بذر الكتان
الخميس أبريل 30, 2015 6:14 pm من طرف Admin

» منشقة عن الإخوان المسلمين تكشف مفاجأة جديدة عن اعتصام رابعة العدوية
الأربعاء أبريل 29, 2015 4:33 am من طرف Admin

» الامين والمآمون حكاية تاريخ، وعبرة زمن لمن يعيِها؟
الأحد أبريل 12, 2015 7:33 am من طرف Admin

»  الطائفية في العهد العثماني
الأحد أبريل 12, 2015 7:29 am من طرف Admin

» اخبار السيدة عائشة ام المؤمنين ؟
الأحد أبريل 12, 2015 7:10 am من طرف Admin

» المذابح والصراعات الدموية بين الخلفاء الراشدين
الأحد أبريل 12, 2015 6:52 am من طرف Admin

» المذابح والصراعات الدموية بين الخلفاء الراشدين
الأحد أبريل 12, 2015 6:50 am من طرف Admin

» بالدليل والبرهان 1
السبت أبريل 11, 2015 8:55 pm من طرف Admin

» بالدليل والبرهان 2
السبت أبريل 11, 2015 8:49 pm من طرف Admin

» القرآن يقتبس من أشعار أمرئ القيس
السبت أبريل 11, 2015 8:39 pm من طرف Admin

» القرآن تحت تأثێرالشعر الجاهلي، أشعار أميّة بن أبى الصلت و أمرؤ قیس و ..
السبت أبريل 11, 2015 8:13 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم الاخيرة
الخميس أبريل 09, 2015 5:12 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:40 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:20 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:12 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:11 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارة العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:08 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:05 pm من طرف Admin

» اعلام الموسيقى والغناء الجزء الاخير
الجمعة أبريل 03, 2015 9:36 pm من طرف Admin

» أعلام الموسيقى والغناء
الجمعة أبريل 03, 2015 9:35 pm من طرف Admin

» اعلام الموسيقى والغناء
الجمعة أبريل 03, 2015 9:28 pm من طرف Admin

» أعظم المقطوعات الموسيقية في تاريخ البشرية (1)
الجمعة أبريل 03, 2015 8:55 pm من طرف Admin

» ليستة مؤلفين الموسيقى الكلاسيكية الغربية
الجمعة أبريل 03, 2015 8:21 pm من طرف Admin

» دبس الفليفلة
الجمعة مارس 27, 2015 4:09 pm من طرف Admin

» ملف المطبخ والاكلات التركية
الجمعة مارس 27, 2015 9:17 am من طرف Admin

» المخبوزات التركية
الأربعاء مارس 18, 2015 10:38 am من طرف Admin

» تاريخ السبح
الجمعة مارس 13, 2015 9:24 am من طرف Admin

»  تراث شعبي المسبحة
الجمعة مارس 13, 2015 8:56 am من طرف Admin

» نواع السبح العراقية
الجمعة مارس 13, 2015 8:32 am من طرف Admin

» افضل انواع السبح
الجمعة مارس 13, 2015 8:07 am من طرف Admin

» مؤتمر اكاديمي دولي يبحث في مفاهيم الذات والاخر عند العراقيين
الإثنين فبراير 02, 2015 11:59 am من طرف Admin

» مفاهيم خاطئة حول احتباس الماء في الرئتين
الإثنين فبراير 02, 2015 11:10 am من طرف Admin

» اسباب تجمع المياه في الرئة
الإثنين فبراير 02, 2015 10:58 am من طرف Admin

» العضاضة الشرعية السنية في الموصل الداعشية
الأحد فبراير 01, 2015 9:25 pm من طرف Admin

» تجمع السوائل ( الماء في الرئة )
السبت يناير 31, 2015 8:39 am من طرف Admin

» تجمع السوائل ( الماء في الرئة )
السبت يناير 31, 2015 8:14 am من طرف Admin

» فشل القلب أكثر الأسباب شيوعاً لتجمع السوائل داخل التجويف البلوري
السبت يناير 31, 2015 7:40 am من طرف Admin

» التخاطر عن بعد . كيف تعرف من يفكر بك ؟
الأحد يناير 25, 2015 11:24 am من طرف Admin

» فوائد ومضار السكنجبين
الإثنين يناير 19, 2015 8:50 pm من طرف Admin

»  كل شئ عن صناعة السكنجبين
الإثنين يناير 19, 2015 8:32 pm من طرف Admin

الإبحار
البوابة
الفهرس
قائمة الاعضاء
البيانات الشخصية
س .و .ج
ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
الإبحار
البوابة
الفهرس
قائمة الاعضاء
البيانات الشخصية
س .و .ج
ابحـث
المواضيع الأكثر شعبية
من قصص القحبات في التاريخ الاسلامي
الكرفس وفوائده وطريقة استخدامه
المدونون بين التسلييم بواقع الحياة ونبذ كوامخ الدين - ملف كامل
موسوعة اسماء الخضر والفواكه والبهارات للمطبخ
طريقة عمل كوردون بلو
الحلبة ..مكوناتها..فوائدها ..علاجاتها
فطريات اللسان اسبابها وعلاجها ومدى خطورتها
طريقة عمل المحمرة
دارميات عراقية مضحكة
زوج يعشق زوجته بجنون .؟.. ماهو سر السعادة الزوجية ؟
منتدى

شاطر | 
 

 من أجل بابل والتلمود... تمّ ذبح العراق..!( ألجزء ألثالث)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نائل الهندي
محرر في المنتدى
محرر في المنتدى


ذكر
عدد الرسائل : 450
منتديات بلون :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 23/05/2008

مُساهمةموضوع: من أجل بابل والتلمود... تمّ ذبح العراق..!( ألجزء ألثالث)   الثلاثاء يونيو 17, 2008 5:16 am

لكن ماحصل عليه الشريف، خصوصا في العراق، هو أقل بكثير مما تم الإتفاق عليه، حيث أعرب مكماهون على أن ولايتي البصرة وبغداد يجب أن تكون ـ في هذه المرحلة..! ـ تحت الحكم البريطاني المباشر.. والإبقاء على التطلع الفرنسي في إدارة سوريا ولبنان.. أما وضع فلسطين فقد أبقي غامضا حيث أن ثلثيها كان لايزال يخضع للولاية التركية بما فيها القدس..!

على إثر ذلك، أعلن الشريف حسين ثورته على الأتراك من الحجاز في 16 حزيران / يونيو 1916 وإحتل مكة.. في وقت كانت بريطانيا ماضية في خططها الخاصة بتقسيم المنطقة، حيث إجتمع مارك سايكس وزير خارجية بريطانيا مع جورج بيكو وزير خارجية فرنسا لوضع الإتفاقية الشهيرة والمعروفة (بمعاهدة سايكس ـ بيكو)، والتي قسم بموجبها الوطن العربي من جنوب تركيا الى سوريا ولبنان والعراق.. فإخذت فرنسا سوريا ولبنان، فيما أخذت بريطانيا ولايتي بغداد والبصرة إضافة الى شرق الأردن وجزء من فلسطين، فيما ترك الجزء الآخر من فلسطين تحت الحماية الدولية...! أما ما يعرف بالسعودية اليوم، فقد أبقيت خارج هذا التقسيم، فيما إحتفظت بريطانيا على إدارتها للمشيخات العربية في الخليج وكذلك على عدن في جنوب اليمن...!

لقد تم دفع الأتراك الذين أنهكتهم الحرب شمالا من قبل الأمير فيصل بن الشريف حسين وتم ذلك بمساعدة (المكتب البريطاني العربي) وبقيادة الضابط (لورنس العرب) وذلك في ربيع عام 1917 أما غزة فقد تمكن الأتراك وبمساعدة الألمان من إستعادتها في حزيران 1917 حيث كانت تحت حكم الجنرال (اللينبي)، والذي حوّل مقر قيادته الى فلسطين.. وتقدم بإتجاه القدس حيث تمكن من إحتلالها في 9 ديسمبر 1917...!

في هذا الوقت كانت الثورة البلشفية في روسيا القيصرية قد إبتدأت.. وقد إكتشف قادة الثورة وهم لينين وتروتسكي في ملفات القيصر السرية، النص الكامل لإتفاقية (سايكس ـ بيكو)، وقاموا بدورهم بتسليمها الى الأتراك، الذين أحاطوا القادة العرب علما بها وببنودها السرية، لافتين نظرهم الى نقطة حساسة، وهي أن الغرب (المسيحي) هو في الحقيقة في حرب مع الأتراك والدول العربية لكونهم (مسلمين).. ومثل هذا الطرح، كان له في وقته أثر فاعل لطبيعة المرحلة.. بالرغم من أن ذلك لم يكن الحقيقة بأكملها، بل كانت هناك المصالح الإمبريالية المتطلعة الى موقع المنطقة الجغرافي ومواردها البترولية..

حين إستفسر الشريف حسين من البريطانيين عن هذا الموضوع طالبا بعض الإيضاحات عن البنود السرية للمعاهدة، أخبره البريطانيون أن معاهدة سايكس ـ بيكو ليست أكثر من إتفاق وبروتوكول دبلوماسي وليست معاهدة ملزمة للطرفين...!!

ولكن سرعان ما سقطت الحجة البريطانية في 2 نوفمبر 1917، حين نشرت رسالة وزير الخارجية البريطاني (آرثر بلفور) المرسلة الى زعيم الحركة الصهيونية (اللورد روتشيلد) وبما عرف لاحقا (بوعد بلفور). تقول الرسالة (إن حكومة جلالة الملك "بريطانيا" تنظر في موضوع تأسيس وطن قومي لليهود في فلسطين) وتضيف الرسالة (ولكن لا يجوز القيام بأي تعد على الحقوق المدنية أو الديانات الأخرى غير اليهودية، أو أن تؤثر على حقوق اليهود الذين يعيشون في أي بلد آخر..)



هذا الوعد هو الذي غيّر خريطة الشرق الأوسط بشكل جذري.. وكان السبب في إشعال الحروب في المنطقة، وعقد إتفاقيات السلام لاحقا، والتي لازالت بدورها تترنح حتى يومنا هذا.. إلا أن الأهم أن بعد هذا الوعد أن الطريق قد فتح أمام شريك جديد وهو الولايات المتحدة الأمريكية..!

قام الرئيس الأمريكي آنذاك (وودرو ولسن) بإدخال الولايات المتحدة في الحرب الى جانب الحلفاء وتحت شعار (الحرب لإنقاذ الديمقراطية)...!! ووضع نقاطه الأربعة عشر التي عرفت بمشروع ولسن وذلك في مؤتمر باريس في يناير عام 1919..

لقد حاول ولسن طمأناة كل من بريطانيا وفرنسا الى موقفه الحيادي تجاه صراعهما الإمبريالي على إقتسام المنطقة وحاول التقريب بين وجهات نظرهما، وذلك بعد أن كانت فرنسا تشكو من أنها لم تأخذ ما فيه الكافية من دول المنطقة.. فتم إقناع الفرنسيين بالإبقاء على سوريا ولبنان، فيما أبقت بريطانيا على العراق وشرق الأردن وفلسطين ومصر والجزيرة العربية..!

في مؤتمر باريس، وقف الأمير فيصل (الملك فيصل الأول لاحقا) ليلقي كلمته التي إستمرت 20 دقيقة، ويقف خلفه (لورنس العرب)...! حيث إعتبر الأمير فيصل أن نقاط ولسن هي بمثابة إعلان لدول مستقلة في المنطقة العربية...! هذا في الوقت الذي كان الدبلوماسيين الفرنسيين والبريطانيين يجلسون في غرفة مغلقة لوضع خرائط الحدود لتلك الدول، والتي رسمت خريطة الشرق الأوسط آنذاك....! هذا بالطبع فيما عدا فلسطين والتي كان البريطانيون قد طمأنوا زعماء الصهيونية بشأن مستقبلها...!!

أما ما يخص العراق، فإن بريطانيا إستثنت الموصل تاركة إياها بشكل (مؤقت) لسوريا، أي للفرنسيين بما يمكن تشبيهه (بحقنة مخدرة)، وركزوا على السيطرة التامة على كل من ولايتي بغداد والبصرة...!!

بدأت بريطانيا بحملة (تحرير) البصرة وبغداد عسكريا.. تماما كما قيل في عام 2003 من قبلهم ومن قبل الأمريكان...!

واجهت بريطانيا مقاومة شرسة من الآف الجنود الأتراك الذين بقوا بعد إندحار الجيش التركي، وتماما أيضا كما أعاد التاريخ نفسه في 2003، حين واجهت بقايا الجيش العراقي كل من بريطانيا وأميركا.

في 1920، وكما في 2003، قامت عشائر شيعية عربية في جنوب العراق بالتصدي للبريطانيين كما قام العرب السنّة في مناطق أخرى بتأسيس جمعيات سرية للمقاومة. إنضوى الشيعة تحت ما يسمى (جمعية النهضة الإسلامية) فيما إنضوى السنّة تحت ما سمي (جمعية حرس الإستقلال) كان لكلا الفريقين وجهات نظر مختلفة، ولكنهما من حيث المبدأ متفقين على ضرورة إخراج المحتل البريطاني..!

لقد كانت ثورة العشرين، إنتفاضة عشائرية دينية ووطنية، أكثر منها سياسية أو طائفية.. وقد وضعت البريطانيين وقوتهم على محك الإختبار.. إلا أن البريطانيين ردّوا على ذلك بقسوة حيث إستخدموا طائراتهم الحربية، وضربوا القبائل بالقنابل، وحتى أنهم إستخدموا غاز الخردل، تماما كما فعلوا في الهند قبل سنة واحدة من ذلك التاريخ وفي منطقة (البنجاب)

لقد قال وزير الحرب والطيران البريطاني آنذاك ونستون تشرتشل (لقد كان ضرب الحركة يشكل خسارة وكلفة أقل بالنسبة لنا وذلك بإستخدام الطائرات والغاز، ولم يتطلب منا الأمر على الأرض سوى 2000 جندي بريطاني، مضافا اليهم 10,000 جندي هندي!!)

نفس الأسلوب تقريبا تم تطبيقه من قبل الجنرال (كولن باول) وزير الدفاع الأمريكي في إحتلال العراق عام 2003..! بإستخدام اليورانيوم المنضب، والقنابل العنقودية، والغازات السامة في جنوب العراق وفي بغداد...!!

نعود الى بيرسي كوكس، الذي قام بموافقة الخارجية البريطانية، ووزيرها آنذاك لورد كيرزن بإعلان العراق دولة ملكية، وأختار البريطانيون الأمير فيصل الذي كان الفرنسيون قد عزلوه بعد تنصيبه ملكا على سوريا، ملكا على العراق تحت إسم (الملك فيصل الأول)، والذي وقع على الفور وثيقة تعاون مع البريطانيين ومنحهم سلطات واسعة لإدارة العراق...!

ولو أردنا أن نقفز من تلك الحقبة الى عام 2003، فقد قام الأمير الحسن بن طلال شقيق الملك الراحل حسين والذي كان ولي عهده، قام مع إبن عمومته الشريف علي بن الحسين المطالب بعرش العراق والذي إستلم مقعدا في إدارة بول بريمر الحاكم المدني الأمريكي للعراق، بمحاولة للمراهنة على خلافة صدام حسين..!

لقد صرح الأمير حسن في تموز / يوليو 2003، أي بعد ثلاثة أشهر على سقوط نظام صدام حسين، في مقابلة صحفية مع جريدة (نيويورك تايمس) بالقول: (إن ما كان يعتقده العرب حول النظام الملكي بقيادة الملك فيصل الأول من أنه نظام شكلي تابع لبريطانيا غير صحيح. كان في الحقيقة نظام يقوده رجل يتسم بالحكمة، واستطاع توحيد العراقيين على المحبة وروح العمل المشترك بالرغم من وجود قوة عظمى آنذاك وهي بريطانيا.. تحت حكم فيصل الأول إستطاع العراقيون موحدين في بناء دولتهم بغض النظر عن إنتماءاتهم المذهبية أو القومية، شيعة وسنّة وكلدان وصابئة وأكراد وتركمان.. وأصبح العراق، وهو أول دولة إنضمت الى عصبة الأمم، نموذجا للدول الأخرى في منطقة الشرق الأوسط وما وراءها...)

وبدلا من أن يطالب الأمير حسن وبشكل مباشر بإعادة النظام الملكي الى العراق، وهو ما كان يلقى التأييد من بعض أجهزة الإعلام الإسرائيلية، فإنه قال: (يمكن للعراق أن يصبح مرة ثانية نموذجا لدولة نامية إذا ما دعم إقتصاديا وسياسيا.. ووضع مواطنيه الجيدين في قلب صانعي السياسة هناك وهو نفس الإرث الذي تركه فيصل الأول حيث مكّن العراقيين من المشاركة فعليا في صنع مستقبلهم).

على أية حال، فإن بعض المؤرخين الآخرين لديهم نظرة أقل إشراقا لتقييم فترة حكم الملك فيصل الأول، ولو أن أكثرهم يتفق على أن فترة حكمه التي إستمرت حتى عام 1933 حين توفي فجأة وخلفه إبنه الملك غازي الأول هي أكثر الحقب نجاحا في تأريخ الدولة العراقية الحديثة من ناحية الإدارة الحكومية بالرغم من التأثير البريطاني المباشر في تلك الفترة..

بدأت بوادر ضعف الإدارة البريطانية تظهر في العراق تدريجياً.. والى ذلك أشار (لورنس) في مقال كتبه في صحيفة (الصنداي تايمس) اللندنية في 22 آب / أغسطس عام 1920 حيث قال: (يبدو أن البريطانيين في فخ صعب في العراق، عليهم "الهرب" منه بشرف وحفظ ماء الوجه. لقد أصبح الوضع أسوأ مما كان عليه من سوء تحت النظام التركي...! لقد إعتقلوا حوالي 14,000 شخص، ويقومون بقتل 200 عربي كمعدل سنويا لغرض فرض السلام...! لقد أبقينا هناك 90,000 رجل مع طائرات وناقلات وزوارق حربية، وقد قتلنا ما يقارب 10,000 عربي في الإنتفاضة (ثورة العشرين)...! الى متى سوف ندفع ملايين الجنيهات لنبقي الآلاف من الجيش الإمبراطوري، وندع عشرات الآلاف من العرب يعانون من أجل مصلحة الإدارة البريطانية...؟!)

في عام 1930، وقعت بريطانيا مع العراق معاهدة أمدها 25 عاما، تقضي بالتشاور فيما بينهما فيما يتعلق بالسياسة الخارجية، وحصلت بريطانيا بموجبها على قواعد عسكرية في العراق، والتعهد بالقيام بتدريب الجيش العراقي.

لقد إستطاع البريطانيون وبإستخدام القوة العسكرية والجوية من إخضاع العشائر في العراق، والسيطرة على شيعة النجف وكربلاء والفرات الأوسط، كما تم رسم الحدود العراقية ـ السعودية.. إلا أن المشكلة التي بقيت قائمة، هي مطالبة تركيا الجديدة (الجمهورية) بقيادة كمال أتاتورك بتنفيذ معاهدة (لوزان) للسلام عام 1923، وإلحاق الموصل بتركيا.. وحيث أن البريطانيين كانوا قد علموا بوجود النفط في منطقة الموصل (عين زالة) وما حولها، فقد إستمروا بالمماطلة، كما فعلوا مع الفرنسيين.. وبعد سنتين من المفاوضات والضغوط الدولية، قبلت تركيا مرغمة على إلحاق (ولاية) الموصل بالعراق، وذلك في عام 1925.

بالعودة الى أميركا، وتطلعاتها، وكما أشرنا سابقا، فقد كان رئيسها ولسن، والذي هو أصلا بروفيسور في القانون، وحاكما لولاية نيوجيرسي قبل أن ينتخب رئيسا عام 1912 (جددت ولايته عام 1916) غير متحمس أول الأمر في دعم قوات الحلفاء والإشتراك في الحرب، بل حاول إيجاد وسائل لإيقافها.. ولكن قيام غواصة ألمانية بإغراق سفينة تجارية أمريكية في مياه المحيط الأطلسي، جعلته يتدخل في الحرب ضد ألمانيا وتركيا.. وبعد إنتهاء الحرب، كان لابد لأميركا من الحصول على (الغنائم)، وربما من أهم تلك الغنائم (نفط العراق)...!، لكن بريطانيا إستمرت بضغوطها وانتهت الى تقسيم نفط العراق بينها وبين أميركا وهولندا وفرنسا ذات الحصص الأقل، فيما أبقت شركة (نفط العراق ـ آي بي سي) سيطرتها على 23 % وخصوصا حقول نفط كركوك التي بدأ إنتاجها عام 1927 وحقول الموصل، إضافة الى حصصها في حقول الجنوب بما كان يعرف بشركة النفط البريطانية ـ الفارسية، والتي تحولت الى إسم (بريتش بتروليوم).. فيما أطلقت يد أميركا في نفط السعودية والكويت وبقية المشايخ العربية شرق الجزيرة...!

على الصعيد السياسي، لعب رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرتشل، ومن خلال كافة المناصب التي شغلها ومنها وزير الحرب ووزير المستعمرات دوراً في وضع اللمسات الأخيرة في تقسيم المنطقة العربية، حيث أبقى فرنسا في كل من سوريا ولبنان وبعيداً عن فلسطين.. وكذلك منح شرق الأردن الى الملك عبد الله الأول وإبقائها تحت الإدارة البريطانية، ثم لعب الدور الكبير في تنفيذ وعد بلفور من خلال صلته الوثيقة بتيودور هيرتزل الأب الروحي للصهيونية العالمية، ومن المؤمنين بإحياء (مملكة إسرائيل) التوراتية..!

مع كل ذلك.. بقيت العين الإسرائيلية على العراق كجزء من تاريخها (الديني والقومي).. وكانت بريطانيا، ثم اميركا بعد ذلك على إحاطة تامة بإبعاد المخطط، ومن أكبر حلفاء إسرائيل وأحلامها في العراق والمنطقة، والذي أُبتدأ بتنفيذها عام 2003، وبعد ألفي عام من سقوط مملكة إسرائيل...!

يقول الكاتب والصحفي جون كولي: في يوم غائم من شهر كانون الثاني / يناير 1969، كنا حوالي 15 صحفيا في الباص الذي أقلنا الى فندق بغداد وسط العاصمة العراقية لقد جئنا لتغطية خبر الإعدام العلني في 27 من الشهر، والذي عرضه تلفزيون بغداد ويظهر 14 جثة معلقة في ساحة التحرير، مركز بغداد. من بين هؤلاء 9 من اليهود العراقيين.. وقد تم تنفيذ حكم الإعدام بهم لتجسسهم لصالح إسرائيل.. واضافت بعض وسائل الإعلام "ولصالح الولايات المتحدة".. وحين سألنا عن التفاصيل.. قام أحد الأشخاص بالإعلان عن طريق المايكروفون في الباص "أنه بإمكاننا الذهاب الى أي مكان نشاء.. والتكلم مع أي شخص نرغب بالكلام معه..!". عندها طلبنا أن نذهب الى منطقة يهودية في بغداد.. ومضى الباص بنا في شوارع فرعية ضيقة، وأخيرا توقف قرب كنيسة يهودية في إحدى المناطق، وسمح لنا بالدخول الى الكنيسة، حيث وجدنا في الداخل أحد الحاخامات اليهود وكان في الثمانينات أو ربما التسعينات من عمره ويقف الى جانبه شاب يرتدي على رأسه القلنسوة اليهودية، وقام بترجمة ما كان يقوله الحاخام الذي تكلم باللغة العربية، ومما قال: "أنظروا.. نحن أبقينا على الكنيسة.. ونمارس عبادتنا كبقية الأديان وبحرية".

كان يقف خارج البناية أحد ألأفراد ويبدو أنه من جهاز المخابرات يرتدي بدلة سوداء انيقة، ويحمل بيده جهاز راديو للإتصالات.. ولاحظنا أنه يحمل تحت جاكيته مسدسا أو ربما رشاش صغير.. ولا نخفي، أننا كنا نتوقع في تلك الظروف أي شيء من الإعتقال الى ما هو أسوأ..!. وفجأة تكلم الينا ذلك الشخص قائلا: أننا هنا في دعوة رسمية.. كمن يحاول طمأنتنا.. ثم بدأ يتكلم بجهاز الراديو، ثم ناوله الى ضابط كان يقف قريبا منه، وكنا نسمع الضابط يردد عبارة "نعم سيدي.. نعم سيدي.."، ثم اشار الينا بيده أن نعود الى الباص، الذي تحرك بنا..

كنا على أحد الجسور التي فوق نهر دجلة حين أخذت الكاميرة التي كانت معي، ومن شباك الباص، إلتقطت صورة للنهر.. وكان ذلك كما يبدو خطأ كبير إرتكبته ولم أحسب حسابه.. إذ فجأة سارت بمحاذاة الباص سيارتين من نوع "بيجو"، يظهر أنهما كانتا مرافقتين لنا، ثم سبقتنا إحداهما ووقفت أمام الباص بشكل متقاطع، حيث وقف الباص في منتصف الجسر.. ثم قام مرافقنا بالتوجه نحوي قائلا "الكاميرة.. الكاميرة.." ماداً يده ليأخذها. هما إلتفت إلي زميل لي وهو "أريك بيس" من صحيفة نيويورك تايمز ليقول لي: "إعطه الكاميرة.. إنه يظن أننا جواسيس نلتقط بعض الصور الممنوعة.."، وقمت بتسليمه الكاميرة، ثم بدأ يتكلم بجهاز الراديو الذي معه.. وبعد دقائق، قام بفتح الكاميرة ليأخذ الفلم من داخلها، وأرجعها لي.. ثم قال لنا أننا سوف نذهب الى محطة التلفزيون..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من أجل بابل والتلمود... تمّ ذبح العراق..!( ألجزء ألثالث)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بلو :: الفئة الأولى :: المنبر الحر...مقالات سياسية-
انتقل الى: