منتديات بلو
مرحبا بك في منتدانا ... حللت اهلا ونزلت سهلا . من فضصلك سجل في المنتدى قبل المغادرة لتكون عضوا فاعلا فيه تفيد وتستفيد مع الحب والتقدير
منتديات بلو

سياسة . مقالات واخبار عامة . اعشاب ونباتات طبية . علوم عامة . طب . تاريخ . اسرة ومجتمع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
AddThis Button END

مدير المنتدى

تنبيه : قد يظهر موضوع معين بعدة طروحات متنوعة بسبب تعدد وجهات النظر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مواضع الحجامة الخاصة بكل مرض
الجمعة يونيو 02, 2017 4:16 pm من طرف Admin

» 22 ماده سامه في منازلكم ...؟؟؟؟
الثلاثاء مايو 23, 2017 2:43 am من طرف Admin

» فستق العبيد - الفول السوداني
الأحد مايو 14, 2017 10:06 am من طرف Admin

» حلف الناتو الشيطان الملعون
السبت فبراير 18, 2017 7:02 am من طرف Admin

» العلمانية العلاج الوحيد لامن واستقرار الامم والشعوب
الخميس يناير 26, 2017 6:54 pm من طرف Admin

» تعرف على أنواع الصوص المختلفة وتاريخها
الخميس ديسمبر 08, 2016 12:47 am من طرف Admin

» بدايات الإسلام -الطبري-
الخميس نوفمبر 10, 2016 8:05 pm من طرف Admin

» نادر قريط وغسيل السيرة المحمدية
الخميس نوفمبر 10, 2016 7:59 pm من طرف Admin

» متنكر في ثياب التنويريين....او اركلجة الخرافة
الخميس نوفمبر 10, 2016 7:53 pm من طرف Admin

» الآية التي سطا عليها محمد !
الخميس نوفمبر 10, 2016 7:49 pm من طرف Admin

» هل أسكرت خديجة أباها لتتزوج من محمد؟
الخميس نوفمبر 10, 2016 2:42 pm من طرف Admin

» المثقف المكي الذي هزم محمد
الخميس نوفمبر 10, 2016 2:26 pm من طرف Admin

» في دحض مزاعم علمية القرآن...الحلقة الثانية
الخميس نوفمبر 10, 2016 2:05 pm من طرف Admin

» في دحض مزاعم علمية القرآن...الحلقة الاولى
الخميس نوفمبر 10, 2016 1:58 pm من طرف Admin

» في دحض علمية القرآن....الحلقة الثالثة
الخميس نوفمبر 10, 2016 1:55 pm من طرف Admin

» في دحض مزاعم علمية القرآن...الحلقة الخامسة
الخميس نوفمبر 10, 2016 1:54 pm من طرف Admin

» في دحض مزاعم علمية القرآن...الحلقة الرابعة
الخميس نوفمبر 10, 2016 1:52 pm من طرف Admin

» تقضي على السعال، وتزيل أثار البرد العام.
الإثنين أكتوبر 24, 2016 7:14 pm من طرف Admin

» نباتات عامة
الجمعة أكتوبر 21, 2016 9:33 am من طرف Admin

» باحث فلسطينى يفجر مفاجأة ..5 أحاديث بالبخارى ومسلم تبيح جهاد النكاح مع مقاتلى الجيش.. جدل واسع حول الكتاب الصادر ببيروت.. وتفاصيل قصة «لينا» العائدة من الجهاد فى سوريا
الخميس سبتمبر 29, 2016 9:00 pm من طرف Admin

» معلومه غاية في الاهمية وناجحة 100% للجلطه الدماغية
السبت سبتمبر 03, 2016 1:41 pm من طرف Admin

» تعانين من تساقط الشعر بعد الولادة؟..اكتشفي متى تتخلّصين من المشكلة
الإثنين أغسطس 22, 2016 4:40 am من طرف Admin

» السكري : الانسولين لم يعد كما كان عليه من قبل
السبت يونيو 11, 2016 5:46 pm من طرف Admin

» ما هي المشروبات التي تخفض ضغط الدم؟
الجمعة مارس 25, 2016 10:31 am من طرف Admin

» ماذا جرى في قصر الرحاب ومقتل العائلة المالكة في العراق ؟
الخميس مارس 24, 2016 4:44 pm من طرف Admin

» ما هي الخلايا الجذعية؟
الأحد مارس 20, 2016 8:36 pm من طرف Admin

» المضادات الحيويه .. المضاد الحيوى فوائد واعراض جانبية
الأحد مارس 06, 2016 6:21 pm من طرف Admin

» قصة اليوم : أخبريني من إلهك
الخميس مارس 03, 2016 4:17 am من طرف Admin

» معنى كلمة ألقى حبله على غاربه
السبت فبراير 27, 2016 8:36 am من طرف Admin

» طيار إيراني
الأحد يناير 10, 2016 4:38 am من طرف Admin

» جرائم المسلمين فيما بينهم فاي دين هذا الذي يقتل اتباعه بعضهم بعضا ؟
السبت يناير 09, 2016 1:48 am من طرف Admin

» قصة ساجدة طلفاح مع دكتورة عراقية
الجمعة ديسمبر 18, 2015 3:23 am من طرف Admin

» هل اختيار المجرم البغدادي في استفتاء كثالث ابرز شخصية في العالم اعتباط ؟
الجمعة ديسمبر 11, 2015 2:19 pm من طرف Admin

»  أدوية لبعض الأمراض الشائعة
الخميس ديسمبر 03, 2015 7:32 pm من طرف Admin

» حيلة بسيطة للتخلص من الحشرات وبالأخص البعوض! مع مزيد من النصائح تابع-ي-نا للاخير
الجمعة أكتوبر 02, 2015 9:29 am من طرف Admin

» بالصور/ مقتل عزت الدوري نائب الرئيس العراقي المقبور صدام حسين
الخميس سبتمبر 17, 2015 8:00 am من طرف Admin

» أطعمة تقوى الذاكرة وتحارب النسيان
الجمعة أغسطس 28, 2015 5:53 pm من طرف Admin

» من قصص القحبات في التاريخ الاسلامي
الثلاثاء أغسطس 11, 2015 6:58 am من طرف samirmars

» قصة الحكومات التركية
السبت أغسطس 01, 2015 4:48 am من طرف Admin

» فلسطين تطالب بتحرك عربي وإسلامي عاجل لإنقاذ القدس
الأحد يوليو 26, 2015 9:53 am من طرف Admin

» شهادة للتاريخ : الهجوم الرجعي في الموصل، وموقف عبد الكريم قا
الثلاثاء يوليو 14, 2015 7:50 pm من طرف Admin

» المستشرقون الجدد
الأحد يوليو 05, 2015 6:35 pm من طرف Admin

» اشهر اربعة عشر سطو وسرقة في التاريخ
السبت يونيو 27, 2015 8:38 am من طرف Admin

» اعترافات فاطمة يوسف المنشقة عن جماعة الإخوان المسلمين
الأحد يونيو 21, 2015 8:53 am من طرف Admin

» عيد ياعيد باي حال ستعود ياعيد ؟
السبت يونيو 20, 2015 8:10 pm من طرف Admin

» المالكي ينتقد الجيش ويحمل "المؤامرة" مسؤولية سقوط مناطق عراقية
السبت يونيو 13, 2015 11:28 pm من طرف Admin

» معلومات مع الصور تجهلها
الأحد مايو 24, 2015 8:57 pm من طرف Admin

» ماذا عليك تناوله من الاكلات الصحية لمقاومة المشاكل
الثلاثاء مايو 19, 2015 7:57 am من طرف Admin

» اجمل خمسين امراة على مر التاريخ
الأربعاء مايو 13, 2015 5:31 pm من طرف Admin

» ملف السلطات
الإثنين مايو 11, 2015 8:26 pm من طرف Admin

» العصائر.....................
الإثنين مايو 11, 2015 7:43 pm من طرف Admin

» السندويتشات
الإثنين مايو 11, 2015 6:40 pm من طرف Admin

» المخللات الطرشي
الإثنين مايو 11, 2015 6:10 pm من طرف Admin

» داعش" وراء اقتحام سجن الخالص بالعراق
الأحد مايو 10, 2015 7:29 am من طرف Admin

» اخبار السيدة عائشة ام المؤمنون
السبت مايو 09, 2015 8:30 pm من طرف Admin

» هنا سنأخذكم جوله حول تاريخ وحضاره للتعرف على آثار وادي الرافدين او سنسميه بـــــلاد الرافدين
السبت مايو 09, 2015 2:05 pm من طرف Admin

» أبشع ادوات واجهزة وأساليب التعذيب .. في العالم
السبت مايو 09, 2015 9:47 am من طرف Admin

» تاريخ بغداد
السبت مايو 09, 2015 9:27 am من طرف Admin

» تسلسل زمني لأهم الأحداث في العراق
الخميس مايو 07, 2015 8:38 pm من طرف Admin

»  علاج الضعف الجنسى
الأحد مايو 03, 2015 4:26 pm من طرف Admin

» لهذه الأسباب يجب عدم رمي أكياس الشاي المستعملة
السبت مايو 02, 2015 9:19 pm من طرف Admin

» فوائد زيت بذر الكتان
الخميس أبريل 30, 2015 6:32 pm من طرف Admin

» فوائد زيت بذر الكتان
الخميس أبريل 30, 2015 6:14 pm من طرف Admin

» منشقة عن الإخوان المسلمين تكشف مفاجأة جديدة عن اعتصام رابعة العدوية
الأربعاء أبريل 29, 2015 4:33 am من طرف Admin

» الامين والمآمون حكاية تاريخ، وعبرة زمن لمن يعيِها؟
الأحد أبريل 12, 2015 7:33 am من طرف Admin

»  الطائفية في العهد العثماني
الأحد أبريل 12, 2015 7:29 am من طرف Admin

» اخبار السيدة عائشة ام المؤمنين ؟
الأحد أبريل 12, 2015 7:10 am من طرف Admin

» المذابح والصراعات الدموية بين الخلفاء الراشدين
الأحد أبريل 12, 2015 6:52 am من طرف Admin

» المذابح والصراعات الدموية بين الخلفاء الراشدين
الأحد أبريل 12, 2015 6:50 am من طرف Admin

» بالدليل والبرهان 1
السبت أبريل 11, 2015 8:55 pm من طرف Admin

» بالدليل والبرهان 2
السبت أبريل 11, 2015 8:49 pm من طرف Admin

» القرآن يقتبس من أشعار أمرئ القيس
السبت أبريل 11, 2015 8:39 pm من طرف Admin

» القرآن تحت تأثێرالشعر الجاهلي، أشعار أميّة بن أبى الصلت و أمرؤ قیس و ..
السبت أبريل 11, 2015 8:13 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم الاخيرة
الخميس أبريل 09, 2015 5:12 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:40 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:20 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:12 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:11 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارة العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:08 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:05 pm من طرف Admin

» اعلام الموسيقى والغناء الجزء الاخير
الجمعة أبريل 03, 2015 9:36 pm من طرف Admin

» أعلام الموسيقى والغناء
الجمعة أبريل 03, 2015 9:35 pm من طرف Admin

» اعلام الموسيقى والغناء
الجمعة أبريل 03, 2015 9:28 pm من طرف Admin

» أعظم المقطوعات الموسيقية في تاريخ البشرية (1)
الجمعة أبريل 03, 2015 8:55 pm من طرف Admin

» ليستة مؤلفين الموسيقى الكلاسيكية الغربية
الجمعة أبريل 03, 2015 8:21 pm من طرف Admin

» دبس الفليفلة
الجمعة مارس 27, 2015 4:09 pm من طرف Admin

» ملف المطبخ والاكلات التركية
الجمعة مارس 27, 2015 9:17 am من طرف Admin

» المخبوزات التركية
الأربعاء مارس 18, 2015 10:38 am من طرف Admin

» تاريخ السبح
الجمعة مارس 13, 2015 9:24 am من طرف Admin

»  تراث شعبي المسبحة
الجمعة مارس 13, 2015 8:56 am من طرف Admin

» نواع السبح العراقية
الجمعة مارس 13, 2015 8:32 am من طرف Admin

» افضل انواع السبح
الجمعة مارس 13, 2015 8:07 am من طرف Admin

» مؤتمر اكاديمي دولي يبحث في مفاهيم الذات والاخر عند العراقيين
الإثنين فبراير 02, 2015 11:59 am من طرف Admin

» مفاهيم خاطئة حول احتباس الماء في الرئتين
الإثنين فبراير 02, 2015 11:10 am من طرف Admin

» اسباب تجمع المياه في الرئة
الإثنين فبراير 02, 2015 10:58 am من طرف Admin

» العضاضة الشرعية السنية في الموصل الداعشية
الأحد فبراير 01, 2015 9:25 pm من طرف Admin

» تجمع السوائل ( الماء في الرئة )
السبت يناير 31, 2015 8:39 am من طرف Admin

» تجمع السوائل ( الماء في الرئة )
السبت يناير 31, 2015 8:14 am من طرف Admin

» فشل القلب أكثر الأسباب شيوعاً لتجمع السوائل داخل التجويف البلوري
السبت يناير 31, 2015 7:40 am من طرف Admin

الإبحار
البوابة
الفهرس
قائمة الاعضاء
البيانات الشخصية
س .و .ج
ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
الإبحار
البوابة
الفهرس
قائمة الاعضاء
البيانات الشخصية
س .و .ج
ابحـث
المواضيع الأكثر شعبية
من قصص القحبات في التاريخ الاسلامي
الكرفس وفوائده وطريقة استخدامه
موسوعة اسماء الخضر والفواكه والبهارات للمطبخ
المدونون بين التسلييم بواقع الحياة ونبذ كوامخ الدين - ملف كامل
طريقة عمل كوردون بلو
الحلبة ..مكوناتها..فوائدها ..علاجاتها
طريقة عمل المحمرة
دارميات عراقية مضحكة
فطريات اللسان اسبابها وعلاجها ومدى خطورتها
زوج يعشق زوجته بجنون .؟.. ماهو سر السعادة الزوجية ؟
منتدى

شاطر | 
 

 اللعبة الطائفية القذرة التي يلعبها خادم الحرمين الشريفين ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 2865
العمر : 73
localistion : my yahoo
empoi : متقاعد
loisirs : usa
منتديات بلون :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: اللعبة الطائفية القذرة التي يلعبها خادم الحرمين الشريفين ؟   الأربعاء يوليو 15, 2009 1:14 pm




جماعة 14 اذار تفوز في الانتخابات اللبنانية بعد انفاق مليار ونصف المليار دولار من الخزينة السعودية لشراء اصوات الناخبين ، ايران ترتبك تحت وقع الصدمة الناتجة عن انكشاف حجم التذمر من دولة الولي الفقية وتحول الاخير من منزلته القيادية الحيادية الى مجرد ديكتاتور ذي اجندة سياسية مدعومة بسلطة الباسيج ، احمدي نجاد سيمضي في حماقاته لتاكيد ان "الشيعة" خصم تاريخي للغرب ، دول "الاعتدال " العربية ستواصل نجاحها في توظيف غبائه لتعزيز التعبئة الاقليمية ضد الشيعة ولتبرير التقارب مع اسرائيل لاقامة نظام اقليمي جديد محوره التوازنات الناشئة عن الموارد الضخمة لال سعود وتحالفهم الوطيد والراسخ مع المؤسسة الوهابية التي اعلنت ضمنيا نهاية صراعها مع الغرب المسيحي واليهود للتفرغ لصراع اكبر مع الشيعة ، امريكا تتراجع عن التورط المباشر لصالح البحث عن وكلاء لمصالحها ، السعودية هي الوكيل الاكبر المستعد دائما لدعم مصالح امريكا مقابل القضاء على اي خصم جيوسياسي او ايديولوجي اقليمي ، اسرائيل تتقارب من السعودية ومصر اصبحت نهائيا وعلى ابواب معركة التوريث القناع الذي تتخفى وراءه مملكة المال والنفط والمقدس ، حسني مبارك يجتمع بالعاهل السعودي مرتين في 48 ساعة ظاهرها المصالحة الفلسطينية وباطنها تمهيد المسرح للمعركة القادمة. ساحة الصراع القادم ومحوره هو العراق . قلنا في مقالة سابقة ان السعودية هي اكبر المتورطين بتصعيد العنف وزعزعة الاستقرار في العراق خلال الاشهر الاخيرة ، وأكدنا ان العنف سيستمر عبر منهج السيارات المفخخة لعدم اعطاء اي فرصة لالتقاط الانفاس لحكومة المالكي وتصعيد التذمر الشعبي وكشف عجز المالكي عن فرض الامن لاسيما مع انكشاف ظهره اكثر بفعل انقلاب الاكراد عليه او انقلابه عليهم وتأمر بعض الشيعة ضده ثم مواصلة السنة موقفهم الداعم لاضعافه بوصفه رفضا لواقع لايريدون قبوله .




الميزانية التي رصدتها السعودية لاعادة تشكيل الوضع بالعراق بلغت بحسب مصدر كبير 10 مليارات دولار ، وهو سيناريو يمر عبر عدة خطوات ويعتمد عدة بدائل وصولا الى تحقيق هدف قريب المدى يتمثل باسقاط المالكي واخر بعيد المدى يتمثل باعادة السلطة الى السنة في العراق . السيناريو قد بدأ تنفيذه وقام على اعادة تنظيم العمل الاستخباراتي العربي في العراق مدعوما هذه المرة من المخابرات الاسرائيلية والبريطانية والامريكية وهدفه الدخول بصراع حاسم مع الاستخبارات الايرانية ، جزء من العملية يتطلب الحفاظ على وضع من عدم الاستقرار او الاستقرار الهش بالقيام بتفجيرات (لاسيما في المناطق الشيعية ) لارباك الحكومة ووضعها في موضع دفاعي ثم لتصعيد التذمر داخل الشارع الشيعي بهدف تفكيكه . يصاحب ذلك حرب اعلامية قوية تتمثل مرحلتها الاولى بتخويف الحكومة من انقلاب او تمرد عسكري تم استنفاذ صفحته الاولى عبر الايحاء بان حزب البعث اعاد تنظيم صفوفه وانه يستعد لتسلم السلطة وان عزت الدوري يقوده من الميدان ، وبعد ان اصاب الفتور هذه الورقة تم استدعاء ورقة حارث الضاري باستغلال اتفاق عقده الامريكيين مع بعض الجماعات المسلحة لحمايتها واعادة تاهيلها سياسيا شرط الانضواء في التحالف الاقليمي المناوئ لايران ، ثم اصدار تلك الجماعات بيانها القائل بانها اختارت الضاري متحدثا عنها ، لكن هذا البالون لن يكتب له الاستمرار طويلا لأن الضاري فقد اي قوة حقيقية على الارض ولانه مازال مصدر شك للسعودية وورقة صراع بينها وبين قطر وفي الغالب سيتم رميه بعد استنفاذ الغرض منه .




المحور الاخر للتحرك هو سياسي – مالي يتجه لمحاكاة الدعم السعودي-المصري المغطى امريكيا واسرائيليا لجماعة 14 اذار في لبنان ولكنه يواجه مهمة التعامل مع الاشكاليات الخاصة للوضع العراقي ، ففي لبنان لايشكل الشيعة اكثر من 40% وبالتالي يسهل اقامة تحالف عددي مضاد لهم لاسيما في ظل نفور بعض المسيحيين من المنطق الجهادي لحسن نصر الله ، ولكن في العراق يشكل الشيعة في اسوأ الاحوال 55% من السكان (وفق هذه النسبة تم توزيع المقاعد على المحافظات من قبل فريق الامم المتحدة الذي عمل مع مفوضية الانتخابات ) الامر الذي يتطلب وجودهم في اي تحالف حاكم ، ولذلك سيتم البحث عن وجود شيعي صوري او محدود لتمرير هكذا تحالف واعطائه صبغة "وطنية" . سيكون اياد علاوي فرس الرهان بالنسبة للسعودية فهو كان ولازال رجلها بداية من الدور الذي لعبته السعودية في تشكيل حركة الوفاق الوطني مرورا بالضغط الذي مارسته على الاخضر الابراهيمي لاختياره رئيسا لوزراء العراق المؤقت وانتهائا بالتمويل الكبير والتغطية الاعلامية التي ضمنتها قناتا العربية والشرقية المموليتين سعوديا لحملته الانتخابية في انتخابات مجلس النواب عام 2005 . وطوال مدة وجوده خارج المنصب ظل علاوي يتحرك بين مقر اقامته في لندن وبين دول الخليج لضمان بقائه رقما في اللعبة الاقليمية ويبدو انه مازال صاحب السهم الاوفر في ان يقوم بهذا الدور لاسيما بعد وعود منحها لاكثر من دولة عربية باعادة جميع ضباط الجيش السابق والقوى الامنية بتركيبتهما الديموغرافية والايديولوجية للعمل بما يعني اعادة تشكيل العقيدة العسكرية والامنية للعراق باعتباره البوابة الشرقية للعرب في مواجهة ايران ، ويعني ذلك بالضرورة اعادة الدور القديم للعشائر العربية السنية في غرب العراق كمصدر اساسي لتجهيز القوى الامنية التي ستخوض صراعها الاول داخليا ضد الاحزاب والشخصيات والميليشيا المحسوبة على ايران وسيتم تصفيتها بعنف في ظل تعتيم اعلامي مطلق الامر الذي تدركه هذه القوى كما تدركه ايران مما سيدفعها الى القيام بعمل يستهدف حياة علاوي او التاثير على امكانية خوضه الانتخابات .



الخطة السعودية تسعى الى اقامة تحالف سني عربي – كردي في مواجهة الشيعة ، ويكون علاوي وبعض اعضاء القائمة العراقية وشخصيات شيعية من ماتبقى من حزب الفضيلة ومن الاخرين الذين سيتم شرائهم بالمال اعضاء في هذا التحالف ، وليس سرا ان حزب الفضيلة كان قد فتح خطا للاتصال بالسعودية عبر وفد من اعضائه زارها عام 2007 . الصراع كما تراه السعودية في العراق هو بين اهل السنة والروافض وبالتالي لاموجب لانقسام اهل السنة الى عرب واكراد ، غير ان المشكلة الاساسية التي تواجه مثل هذا التحالف هي ان الثمن الاساسي له هو اقناع السنة العرب بقبول المطالب الكردية في كركوك الامر الذي لاتميل له التيارات السنية القومية لاسيما تلك المدعومة من سوريا ، وهناك محاولات هدفها عقد صفقة سورية سعودية بهذا الاتجاه الا ان احتمالها ضعيف لان لدى سوريا مخاوفها الخاصة من اتساع الجغرافيا الكردية في العراق ، المشكلة الثانية هي ان دخول علاوي في تحالف مع الاكراد سيضعف فرصه بالحصول على اصوات في الشارع العربي السني والشيعي ، ولذلك سيكون هناك ميل لزجه بقائمة منفردة تضمن له الحصول على حصته المعتادة من الاصوات الشيعية والسنية المتراوحة بين 5-10% ثم دخوله في تحالف لاحق مع الاحزاب السنية والكردية وبعض الشيعة ليكون مؤهلا لمنصب رئيس الوزراء .




في نفس السياق تم انفاق اموال ضخمة هدفها استمالة بعض عشائر الجنوب واللعب على ورقة التناقض العربي الفارسي وهي نقطة كانت قد ادركتها القوى الشيعية سابقا الا انها قد تعجز عن استمرار احتوائها لاسيما مع تكثيف الهجوم الاعلامي على الدور الايراني وشيطنة الايرانيين وتكريس الفوبيا الشعبية من ايران وبالتالي خلق المزاج المناسب للانضواء بمشروع موارب غطائه الدفاع عن "عروبة " العراق وجوهره اعادة صياغة المعادلة الطائفية في هذا البلد .
لقد نجح السعوديون حتى الان باستغلال التحول الامريكي الذي يرغب بتجنب التورط المكلف وبالتفرغ للازمة الاقتصادية فضلا عن تواجد عدد كبير من البراغماتيين داخل الادارة الجديدة ، والرسالة الرئيسية هي ان على امريكا ان تعالج "الخطأ" الذي ارتكبته بتمكين ايران اقليميا في مقابل دور سعودي بتنفيس الازمة المالية الامريكية والانفتاح على اسرائيل . 20 مليار دولار هو قيمة صفقة الاسلحة التي تم الاتفاق عليها بين امريكا والسعودية مؤخرا وهي الرشوة التي تدفعها السعودية لضمان الدعم الامريكي لسياستها في العراق لاسيما بعد المخاوف التي استشعرتها من احتمال حوار ايراني – امريكي. الامريكيون اعطوا السعوديون ضوءا اخضر لتكثيف التدخل في العراق مع توفير الغطاء الاستخباراتي ، وبالفعل اخذ التغلغل السعودي يتكشف اكثر من خلال فتح قنوات مع العديد من السياسيين العراقيين السنة والشيعة والاكراد . في المقابل لم تتضح بعد طبيعة رد الفعل الايراني في ظل انشغال دولة الفقيه في صراعها مع الاصلاحيين لكن من المحتمل ان تتخذ ايران احد سبيلين ، اما فتح قنوات اتصال مع الامريكيين تقبل بموجبها التعاون المطلق معهم والتراجع عن رعاية الجماعات المتشددة ، او انها ستحاول تصدير ازمتها الداخلية وتصعيد دعمها للجماعات المرتبطة بها عسكريا والقيام بعمليات ضد الامريكيين وتصفيات للمرتبطين بالسعودية داخل العراق ، الامر الذي سيواجه بمعركة اعلامية وعسكرية وسياسية شرسة يتم التحضير لها منذ زمن لاسيما وان الانسحاب من المدن سيمنح الجيش الامريكي وقادته بعض الراحة والاستعداد لمعركة قادمة . خيارات الايرانيين محدودة ما لم يجر تغيير شامل للخطاب السياسي والتوقف عن معاداة الغرب واسرائيل . لقد نجح النظام السعودي في تغيير الاجندة عبر تحالفه الوثيق مع امريكا ونفاذه لمعظم مراكز القوى في واشنطن الامر الذي حال دون معاقبته بعد 11 سبتمبر ، ولأن الكيان السعودي قائم على تصدير نوعين من المنتجات ، النفط والتطرف الديني المتمثل بالوهابية ، وانه لايستطيع الصمود اذا مااتجه الى فك تحالفه مع المؤسسة الوهابية فقد تم اتباع استراتيجية استبدال العدو ، فالوهابية حركة تطهيرية ترى ان استمراريتها مرهونة بوجود الاخر "الكافر" الذي تنبغي محاربته ، ولأن هذا الاخر لابد وان يكون خصما مناسبا لتطلعات العائلة الحاكمة وتحالفات النظام فقد تمت اعادة انتاج العدو عبر شيطنة الشيعة وتحويلهم الى الخصم الرئيسي الاخطر حتى من "اليهود" ، وقد نجحت الالة الاعلامية الضخمة لال سعود في خلق معادلة قوامها ان ايران هي الخطر الاكبر جيوسياسيا والشيعة هم الخطر الاكبر ايديولوجيا ولعب النظام المصري دورا رئيسيا في المصادقة على هذا التوجه لضمان دعم امريكي اسرائيلي وسعودي لعملية التوريث التي يحضر لها لاسيما وانها لابد وان تكون مقترنة باختراع ازمة خارجية تلفت الانظار وخطر وشيك يستوجب القاء المعارضين بالسجن وليس هناك انسب اليوم من تهمة التشيع او العمالة الى ايران.




السعودية اوضحت للامريكيين ولشخصيات اقليمية انها لن ترضى ابدا بالمالكي رئيسا لوزراء العراق مجددا ، ولذلك من المحتمل ان يتم استهدافه شخصيا جسديا او معنويا بشكل اكبر في المرحلة القادمة ، وفي الغالب سيتم شن معركة هائلة لتسقيطه بالاستفادة من الثغرات في الحكومة حيث ليس خافيا ان طارق الهاشمي وهوشيار زيباري وبرهم صالح ومعظم الوزراء السنة يعملون ضده مع القوى الخارجية ، وسيقدمون كل المعلومات المفيدة بهذا الشان ، كما ان ضحالة الكثير من الشخصيات التي تعمل معه وارتباكها السياسي والاعلامي باستثناء عدد محدود من الاسماء سيتم ذكرها لاحقا ، سيكون عاملا مساعدا في تقديم الكثير من الذرائع والمبررات للقيام بهجوم فاعل جدا ضده . وقد علمت من سياسي مقرب ان السعودية تعتبر سقوط المالكي امرا مفروغا منه وانها ستسعى لجعله حتميا باي طريقة . وتظل المشكلة في تأمين تحالف مابعد الانتخابات يؤمن لها ذلك ، لكن السعوديين وهم يدركون صعوبة ايجاد تحالف راسخ سيراهنون ايضا على وضع سيكون معه من الصعب تماما انتخاب رئيس وزراء وبالتالي انتاج ازمة سياسية تخلق اجواءا تمهد لتدخل اقليمي لانتاج اتفاقية طائف عراقية او لوضع العراق تحت وصاية اممية مجددا .
ان اللعبة الخطرة قد بدأت للتو ، واولئك المراهقين الذين ليس لهم من عمل سوى الحديث عن الخطر الايراني لابد وان يدركوا ان هناك خطرا اكبر يحدق في العراق وبغالبية ابنائه ، الصراع المقبل لامكان فيه للاغبياء او السذج او النبلاء ، انه صراع لا محرم فيه غير الهزيمة ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rrawad.akbarmontada.com
 
اللعبة الطائفية القذرة التي يلعبها خادم الحرمين الشريفين ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بلو :: الفئة الأولى :: المنبر الحر...مقالات سياسية-
انتقل الى: