منتديات بلو
مرحبا بك في منتدانا ... حللت اهلا ونزلت سهلا . من فضصلك سجل في المنتدى قبل المغادرة لتكون عضوا فاعلا فيه تفيد وتستفيد مع الحب والتقدير
منتديات بلو

سياسة . مقالات واخبار عامة . اعشاب ونباتات طبية . علوم عامة . طب . تاريخ . اسرة ومجتمع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
AddThis Button END

مدير المنتدى

تنبيه : قد يظهر موضوع معين بعدة طروحات متنوعة بسبب تعدد وجهات النظر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فوائد و اضرار الحمص
الأربعاء يوليو 05, 2017 4:51 pm من طرف Admin

» مواضع الحجامة الخاصة بكل مرض
الجمعة يونيو 02, 2017 4:16 pm من طرف Admin

» 22 ماده سامه في منازلكم ...؟؟؟؟
الثلاثاء مايو 23, 2017 2:43 am من طرف Admin

» فستق العبيد - الفول السوداني
الأحد مايو 14, 2017 10:06 am من طرف Admin

» حلف الناتو الشيطان الملعون
السبت فبراير 18, 2017 7:02 am من طرف Admin

» العلمانية العلاج الوحيد لامن واستقرار الامم والشعوب
الخميس يناير 26, 2017 6:54 pm من طرف Admin

» تعرف على أنواع الصوص المختلفة وتاريخها
الخميس ديسمبر 08, 2016 12:47 am من طرف Admin

» بدايات الإسلام -الطبري-
الخميس نوفمبر 10, 2016 8:05 pm من طرف Admin

» نادر قريط وغسيل السيرة المحمدية
الخميس نوفمبر 10, 2016 7:59 pm من طرف Admin

» متنكر في ثياب التنويريين....او اركلجة الخرافة
الخميس نوفمبر 10, 2016 7:53 pm من طرف Admin

» الآية التي سطا عليها محمد !
الخميس نوفمبر 10, 2016 7:49 pm من طرف Admin

» هل أسكرت خديجة أباها لتتزوج من محمد؟
الخميس نوفمبر 10, 2016 2:42 pm من طرف Admin

» المثقف المكي الذي هزم محمد
الخميس نوفمبر 10, 2016 2:26 pm من طرف Admin

» في دحض مزاعم علمية القرآن...الحلقة الثانية
الخميس نوفمبر 10, 2016 2:05 pm من طرف Admin

» في دحض مزاعم علمية القرآن...الحلقة الاولى
الخميس نوفمبر 10, 2016 1:58 pm من طرف Admin

» في دحض علمية القرآن....الحلقة الثالثة
الخميس نوفمبر 10, 2016 1:55 pm من طرف Admin

» في دحض مزاعم علمية القرآن...الحلقة الخامسة
الخميس نوفمبر 10, 2016 1:54 pm من طرف Admin

» في دحض مزاعم علمية القرآن...الحلقة الرابعة
الخميس نوفمبر 10, 2016 1:52 pm من طرف Admin

» تقضي على السعال، وتزيل أثار البرد العام.
الإثنين أكتوبر 24, 2016 7:14 pm من طرف Admin

» نباتات عامة
الجمعة أكتوبر 21, 2016 9:33 am من طرف Admin

» باحث فلسطينى يفجر مفاجأة ..5 أحاديث بالبخارى ومسلم تبيح جهاد النكاح مع مقاتلى الجيش.. جدل واسع حول الكتاب الصادر ببيروت.. وتفاصيل قصة «لينا» العائدة من الجهاد فى سوريا
الخميس سبتمبر 29, 2016 9:00 pm من طرف Admin

» معلومه غاية في الاهمية وناجحة 100% للجلطه الدماغية
السبت سبتمبر 03, 2016 1:41 pm من طرف Admin

» تعانين من تساقط الشعر بعد الولادة؟..اكتشفي متى تتخلّصين من المشكلة
الإثنين أغسطس 22, 2016 4:40 am من طرف Admin

» السكري : الانسولين لم يعد كما كان عليه من قبل
السبت يونيو 11, 2016 5:46 pm من طرف Admin

» ما هي المشروبات التي تخفض ضغط الدم؟
الجمعة مارس 25, 2016 10:31 am من طرف Admin

» ماذا جرى في قصر الرحاب ومقتل العائلة المالكة في العراق ؟
الخميس مارس 24, 2016 4:44 pm من طرف Admin

» ما هي الخلايا الجذعية؟
الأحد مارس 20, 2016 8:36 pm من طرف Admin

» المضادات الحيويه .. المضاد الحيوى فوائد واعراض جانبية
الأحد مارس 06, 2016 6:21 pm من طرف Admin

» قصة اليوم : أخبريني من إلهك
الخميس مارس 03, 2016 4:17 am من طرف Admin

» معنى كلمة ألقى حبله على غاربه
السبت فبراير 27, 2016 8:36 am من طرف Admin

» طيار إيراني
الأحد يناير 10, 2016 4:38 am من طرف Admin

» جرائم المسلمين فيما بينهم فاي دين هذا الذي يقتل اتباعه بعضهم بعضا ؟
السبت يناير 09, 2016 1:48 am من طرف Admin

» قصة ساجدة طلفاح مع دكتورة عراقية
الجمعة ديسمبر 18, 2015 3:23 am من طرف Admin

» هل اختيار المجرم البغدادي في استفتاء كثالث ابرز شخصية في العالم اعتباط ؟
الجمعة ديسمبر 11, 2015 2:19 pm من طرف Admin

»  أدوية لبعض الأمراض الشائعة
الخميس ديسمبر 03, 2015 7:32 pm من طرف Admin

» حيلة بسيطة للتخلص من الحشرات وبالأخص البعوض! مع مزيد من النصائح تابع-ي-نا للاخير
الجمعة أكتوبر 02, 2015 9:29 am من طرف Admin

» بالصور/ مقتل عزت الدوري نائب الرئيس العراقي المقبور صدام حسين
الخميس سبتمبر 17, 2015 8:00 am من طرف Admin

» أطعمة تقوى الذاكرة وتحارب النسيان
الجمعة أغسطس 28, 2015 5:53 pm من طرف Admin

» من قصص القحبات في التاريخ الاسلامي
الثلاثاء أغسطس 11, 2015 6:58 am من طرف samirmars

» قصة الحكومات التركية
السبت أغسطس 01, 2015 4:48 am من طرف Admin

» فلسطين تطالب بتحرك عربي وإسلامي عاجل لإنقاذ القدس
الأحد يوليو 26, 2015 9:53 am من طرف Admin

» شهادة للتاريخ : الهجوم الرجعي في الموصل، وموقف عبد الكريم قا
الثلاثاء يوليو 14, 2015 7:50 pm من طرف Admin

» المستشرقون الجدد
الأحد يوليو 05, 2015 6:35 pm من طرف Admin

» اشهر اربعة عشر سطو وسرقة في التاريخ
السبت يونيو 27, 2015 8:38 am من طرف Admin

» اعترافات فاطمة يوسف المنشقة عن جماعة الإخوان المسلمين
الأحد يونيو 21, 2015 8:53 am من طرف Admin

» عيد ياعيد باي حال ستعود ياعيد ؟
السبت يونيو 20, 2015 8:10 pm من طرف Admin

» المالكي ينتقد الجيش ويحمل "المؤامرة" مسؤولية سقوط مناطق عراقية
السبت يونيو 13, 2015 11:28 pm من طرف Admin

» معلومات مع الصور تجهلها
الأحد مايو 24, 2015 8:57 pm من طرف Admin

» ماذا عليك تناوله من الاكلات الصحية لمقاومة المشاكل
الثلاثاء مايو 19, 2015 7:57 am من طرف Admin

» اجمل خمسين امراة على مر التاريخ
الأربعاء مايو 13, 2015 5:31 pm من طرف Admin

» ملف السلطات
الإثنين مايو 11, 2015 8:26 pm من طرف Admin

» العصائر.....................
الإثنين مايو 11, 2015 7:43 pm من طرف Admin

» السندويتشات
الإثنين مايو 11, 2015 6:40 pm من طرف Admin

» المخللات الطرشي
الإثنين مايو 11, 2015 6:10 pm من طرف Admin

» داعش" وراء اقتحام سجن الخالص بالعراق
الأحد مايو 10, 2015 7:29 am من طرف Admin

» اخبار السيدة عائشة ام المؤمنون
السبت مايو 09, 2015 8:30 pm من طرف Admin

» هنا سنأخذكم جوله حول تاريخ وحضاره للتعرف على آثار وادي الرافدين او سنسميه بـــــلاد الرافدين
السبت مايو 09, 2015 2:05 pm من طرف Admin

» أبشع ادوات واجهزة وأساليب التعذيب .. في العالم
السبت مايو 09, 2015 9:47 am من طرف Admin

» تاريخ بغداد
السبت مايو 09, 2015 9:27 am من طرف Admin

» تسلسل زمني لأهم الأحداث في العراق
الخميس مايو 07, 2015 8:38 pm من طرف Admin

»  علاج الضعف الجنسى
الأحد مايو 03, 2015 4:26 pm من طرف Admin

» لهذه الأسباب يجب عدم رمي أكياس الشاي المستعملة
السبت مايو 02, 2015 9:19 pm من طرف Admin

» فوائد زيت بذر الكتان
الخميس أبريل 30, 2015 6:32 pm من طرف Admin

» فوائد زيت بذر الكتان
الخميس أبريل 30, 2015 6:14 pm من طرف Admin

» منشقة عن الإخوان المسلمين تكشف مفاجأة جديدة عن اعتصام رابعة العدوية
الأربعاء أبريل 29, 2015 4:33 am من طرف Admin

» الامين والمآمون حكاية تاريخ، وعبرة زمن لمن يعيِها؟
الأحد أبريل 12, 2015 7:33 am من طرف Admin

»  الطائفية في العهد العثماني
الأحد أبريل 12, 2015 7:29 am من طرف Admin

» اخبار السيدة عائشة ام المؤمنين ؟
الأحد أبريل 12, 2015 7:10 am من طرف Admin

» المذابح والصراعات الدموية بين الخلفاء الراشدين
الأحد أبريل 12, 2015 6:52 am من طرف Admin

» المذابح والصراعات الدموية بين الخلفاء الراشدين
الأحد أبريل 12, 2015 6:50 am من طرف Admin

» بالدليل والبرهان 1
السبت أبريل 11, 2015 8:55 pm من طرف Admin

» بالدليل والبرهان 2
السبت أبريل 11, 2015 8:49 pm من طرف Admin

» القرآن يقتبس من أشعار أمرئ القيس
السبت أبريل 11, 2015 8:39 pm من طرف Admin

» القرآن تحت تأثێرالشعر الجاهلي، أشعار أميّة بن أبى الصلت و أمرؤ قیس و ..
السبت أبريل 11, 2015 8:13 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم الاخيرة
الخميس أبريل 09, 2015 5:12 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:40 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:20 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:12 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:11 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارة العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:08 pm من طرف Admin

» موسوعة حضارات العالم
الخميس أبريل 09, 2015 4:05 pm من طرف Admin

» اعلام الموسيقى والغناء الجزء الاخير
الجمعة أبريل 03, 2015 9:36 pm من طرف Admin

» أعلام الموسيقى والغناء
الجمعة أبريل 03, 2015 9:35 pm من طرف Admin

» اعلام الموسيقى والغناء
الجمعة أبريل 03, 2015 9:28 pm من طرف Admin

» أعظم المقطوعات الموسيقية في تاريخ البشرية (1)
الجمعة أبريل 03, 2015 8:55 pm من طرف Admin

» ليستة مؤلفين الموسيقى الكلاسيكية الغربية
الجمعة أبريل 03, 2015 8:21 pm من طرف Admin

» دبس الفليفلة
الجمعة مارس 27, 2015 4:09 pm من طرف Admin

» ملف المطبخ والاكلات التركية
الجمعة مارس 27, 2015 9:17 am من طرف Admin

» المخبوزات التركية
الأربعاء مارس 18, 2015 10:38 am من طرف Admin

» تاريخ السبح
الجمعة مارس 13, 2015 9:24 am من طرف Admin

»  تراث شعبي المسبحة
الجمعة مارس 13, 2015 8:56 am من طرف Admin

» نواع السبح العراقية
الجمعة مارس 13, 2015 8:32 am من طرف Admin

» افضل انواع السبح
الجمعة مارس 13, 2015 8:07 am من طرف Admin

» مؤتمر اكاديمي دولي يبحث في مفاهيم الذات والاخر عند العراقيين
الإثنين فبراير 02, 2015 11:59 am من طرف Admin

» مفاهيم خاطئة حول احتباس الماء في الرئتين
الإثنين فبراير 02, 2015 11:10 am من طرف Admin

» اسباب تجمع المياه في الرئة
الإثنين فبراير 02, 2015 10:58 am من طرف Admin

» العضاضة الشرعية السنية في الموصل الداعشية
الأحد فبراير 01, 2015 9:25 pm من طرف Admin

» تجمع السوائل ( الماء في الرئة )
السبت يناير 31, 2015 8:39 am من طرف Admin

» تجمع السوائل ( الماء في الرئة )
السبت يناير 31, 2015 8:14 am من طرف Admin

الإبحار
البوابة
الفهرس
قائمة الاعضاء
البيانات الشخصية
س .و .ج
ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
الإبحار
البوابة
الفهرس
قائمة الاعضاء
البيانات الشخصية
س .و .ج
ابحـث
المواضيع الأكثر شعبية
من قصص القحبات في التاريخ الاسلامي
الكرفس وفوائده وطريقة استخدامه
موسوعة اسماء الخضر والفواكه والبهارات للمطبخ
المدونون بين التسلييم بواقع الحياة ونبذ كوامخ الدين - ملف كامل
طريقة عمل كوردون بلو
الحلبة ..مكوناتها..فوائدها ..علاجاتها
طريقة عمل المحمرة
دارميات عراقية مضحكة
فطريات اللسان اسبابها وعلاجها ومدى خطورتها
زوج يعشق زوجته بجنون .؟.. ماهو سر السعادة الزوجية ؟
منتدى

شاطر | 
 

 ملحمة كلكامش الجزء الثامن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 2866
العمر : 73
localistion : my yahoo
empoi : متقاعد
loisirs : usa
منتديات بلون :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: ملحمة كلكامش الجزء الثامن   الجمعة أكتوبر 31, 2008 7:47 pm


واستناداً إلى بعض المعطيات يمكن معرفة المكان الذي قصده جلجامش في رحلته إلى دلمون وهذه المعطيات هي :

1 – عبادة الإله أيــا : تؤكد بعض الدراسات أن هذا الإله كان معبوداً في دلمون تحت اسم (إنكي) الذي ربما انتقل إلى العراق بفضل الجالية الدلمونية, فأصبح رديفاً لإسم "أيــا" حيث تؤكد الدلائل الأثرية المكتشفة في البحرين, وجود معبدين لهذا الإله في موقعين, أحدهما يسمى (دراز), والآخر يسمى (سار), عثر فيهما على كميات من الأصداف وعظام السمك التي تمثل أهم نذور هذا الإله(23) .

وربما وصل هذا الإله إلى البحرين بفعل رحلة أوتو – نبشتم السالفة الذكر خصوصاً إذا علمنا أنه هو نفسه الإله الذي أعلم أوتو – نبشتم بخبر الطوفان, وعلمه كيفية الخلاص منه . لذا, فقد نقله أوتو – نبشتم إلى البحرين عرفاناً بفضله عليه . كذلك يمكننا تصور أن الإله "أيــا" موجود أصلاً في البحرين, وأن أوتو - نبشتم قد ساعد في نشر عبادته, بعد مساعدته القيمة له . أو أنه وصل إلى الجزيرة فوجد أنه يُعبَد من بعض سكانها فشاركهم في عبادته(24) .

2 – الاتصالات القديمة بين دلمون والعراق :

تؤكد بعض الآراء على أن السومريين استوطنوا في وقت ما أرض دلمون قبل انتقالهم إلى جنوب العراق . وتوضح لنا السطور الآتية أقدم وصف مدون لرحلة بحرية عرفها التاريخ :

ركب جلجامش وأور – شنابي في السفينة

أنزلا السفينة في الأمواج وهما على ظهرها .

وفي اليوم الثالث قطعا في سفرهما ما يعادل شهراً ونصف من السفر العادي .

وبلغ أور – شنابي مياه الموت العميقة .

ونادى جلجامش قائلاً :

هيا يا جلجامش أسرع وخذ مردياً وادفع به

وحذار أن تمس يدك مياه الموت .

أسرع وخذ مردياً ثانياً وثالثاً ورابعاً . .

وبمائة وعشرين دفعة استعمل جلجامش كل المرادي

ثم نزع ثيابه ونشرها كأنها شراع(25) .

تؤكد لنا هذه السطور أن المسافة المقطوعة في الرحلة كبيرة, حتى بالنسبة للقدرات المستنفرة, ثلاثة أيام, والتي تعادل (خمسة وأربعين) يوماً من السفر العادي, لو علمنا أن طول الخليج العربي من ساحل البصرة إلى مضيق هرمز هو (ألف) كيلومتر(26) وأن هذه المسافة يمكن قطعها فيما بين أربعة أيام إلى أسبوع فإن ثلاثة أيام تعني أن المسافة المقطوعة لابد أن تكون ما بين نصف إلى ثلاثة أرباع المسافة الكلية, أي أن الرحلة قد قطعت في سفرها ما يقارب (خمسمائة) كيلومتر طولاً, آخذين بنظر الاعتبار امتداد الخليج العربي إلى منطقة أهوار جنوب العراق . وهذه هي المسافة نفسها التي تفصل جنوب العراق عن جزيرة البحرين .

أما القسم المتعلق بخوضهما مياه الموت, فقد وصفت لنا الملحمة طريقة تلافي مخاطر هذه المياه من خلال التعليمات التي وجهها أور شنابي إلى جلجامش ونفذها الأخير بكل دقة, (وهي التعليمات التي أخذت حيزاً من النصف الثاني المذكور قبل قليل), وهو ما يجعلنا نضع تساؤلاً حول ماهية هذه المياه . هل هي إضافة من الراوي غرضها التهويل ؟ أم أنها كناية عن المياه العميقة في وسط البحر حيث تمثل هذه المياه مصدر خطر على البحارة ؟

إن تحديد المسافة التي قطعتها السفينة أثناء عبورها مياه الموت يعد أمراً في غاية الصعوبة, ولكن, من الناحية الوصفية المسلم بها, يمكن أن نعد زمن ساعتين كتقدير معقول لقطع هذه المياه برمتها, استناداً إلى تقدير يؤكد أن كل مردي يستغرق دقيقة حتى يكتمل الدفع به .

أما عند نزول جلجامش إلى بر الجزيرة "دلمون", فقد وجده مضيفه الذي لمحه من بعيد ناقماً على ملاحه الذي لم يحسن التصرف بمرافقة هذا الغريب وإيصاله إلى مقرهما السري, لكونه يعلم مقدار الصعوبات التي واجهها الغريب قبل وصوله إليه, وما سوف يحصل عليه مقابل ذلك . لكن, هل يصل الأمر إلى حد طرد ملاحه بسبب ذلك ؟ إن هناك أكثر من سبب خفي يدعوه إلى فعل ذلك, لعل منها خشيته من أن يسبب مجيء جلجامش إلى الجزيرة خطراً على مركزه وتجارته, والتحليل الأخير ينطبق على حالة أي مستفيد يخشى من مداهمة الآخرين له وتقويض استفادته .



إحدى اللوحات الإثنتي عشرة التي اكتشفت في نينوى والمكتوب عليها بالخط المسماري

بالغة الأشورية أسطورة جلجامش



لقد وجد جلجامش والحيرة تملأ وجهه أن الرجل الذي جاء لأجله لا يكاد يختلف عنه بالمرة, بعد أن تصوره قوياً متيناً كحال من يملك الخلود الجسدي, فإذا هو عكس ذلك, رجلاً ضعيفاً مضطجعاً على ظهره, مبيناً دهشته تلك لأوتو - نبشتم الذي أسرع لإيضاح الأمر كله, من خلال سرد قصة الطوفان التي مكنته من امتلاك هذا الأمر الخطير, دون أن يخل ذلك بنظام الوجود, إذ أن الجسد لا يمكن أن يكون خالداً بذاته طالما أن الضرورة لا تتيح له ذلك . وبما أن جلجامش كان مقتنعاً بإمكانية امتلاك الجسد لميزة خاصة تجعله خالداً بذاته في وسط الفناء, فإنه بعد أن رأى أوتو نبشتم وتبصر في حاله, أدرك خطأ رأيه في الحال . وهذا دليل على عمق فكر بلاد الرافدين في تلك الأزمنة . ولما عاد جلجامش من رحلته مسلماً باستحالة الخلود الجسدي, مقتنعاً بنوع آخر من الخلود, يوفره له الخلود المعنوي, حصل على حكمة ثمينة كانت هي خاتمة رحلته الشهيرة, حيث نطق بهذه الحكمة مضيفه أوتو – نبشتم قائلاً :

إن الموت قاس لا يرحم

هل بنينا بيتاً يدوم إلى الأبد ؟

هل ختمنا عقداً إلى الأبد ؟

وهل يقتسم الأخوة ميراثهم ليبقى آخر الدهر ؟

الفراشة لا تكاد تخرج من شرنقتها فتبصر وجه الشمس

حتى يحين أجلها

ولم يكن دوام وخلود أبداً

ما أعظم الشبه بين النائم والميت

ألا تبدو عليهما الهيئة ذاتها ؟

بعد هذه الكلمات عاد جلجامش إلى وطنه مشبعاً بالمعرفة, مقتنعاً بمصيره المحتوم .

ولذا, لم يصبه الاضطراب أو تداهمه الوساوس, حتى بعد أن فقد عشبة تجديد الحياة التي غدت من نصيب الأفعى(27) .

3 - الغوص :

إن حصول جلجامش على عشبة تجديد الحياة, جرى وفق الطريقة التقليدية المتبعة في الغوص, حيث استنشق كمية كبيرة من الهواء, وغاص بواسطة ثقل وضع في قدميه, سحبه إلى الأسفل في الحال . وعندما استقر في القاع, فك الثقل وأخذ يبحث عن العشبة, وبعد أن وجدها عاد سابحاً إلى الأعلى . وهذه بالضبط الطريقة التي يتبعها صائدو اللؤلؤ والمحار في الخليج العربي وقد تعلمها جلجامش من أوتو – نبشتم الذي يبدو أنه كان مطلعاً على أسرار هذه المهنة وربما مشتركاً فيها من خلال أتباعه في الجزيرة, وهو ما يعطينا دليلاً مهماً على قدم مهنة الغوص وأهميتها بالنسبة لسكان المنطقة في تلك الآونة, حيث يمثل الغوص من أجل البحث عن اللؤلؤ والمحار أحد أهم ركائز اقتصادهم, فضلاً عن التجارة . ولعلنا لا نجانب الحقيقة إذا قلنا أن هؤلاء الناس كانوا آنذاك يعيشون في مجتمع متمدن له أعرافه وقوانينه الخاصة التي تماثل قوانين المقرات التجارية من حيث تمتعها بقدر واسع من الحرية والاستقرار, مبني بدرجة كبيرة على التعاون والمصلحة المشتركة جازمين بوجود نوع من سلطة امرأة تتمتع بقدرة على فرض سيادة النظام والقانون من خلال هيئة يشترك فيها كبار التجار في الجزيرة(28) .

إذاً, فرحلة جلجامش إلى دلمون كانت تمثل جزءاً مهماً من الملحمة الشهيرة باسم(ملحمة جلجامش)(29), ولاشك في أن تلك الرحلة كانت حقيقية ؛ لأن دلمون كانت مصدر جذب, ولذلك سميت "أرض الأحياء" .



دلمون . . أرض الأحياء


تعتبر "دلمون"؛ موطن الآلهة كما يتضح ذلك من أسطورة سومرية أخرى, هي الأصل السومري لأسطورة الطوفان البابلية على الأرجح, والتي يلعب فيها دور أوتو – نبشتم(30) شخص يسمى " زيوسودار", ( وهو الناجي الوحيد من الطوفان), وكان ملكاً ورعاً مطيعاً للآلهة, وكان حاكماً على بلاد سومر من عاصمته "شروباك", وهو الذي نفذ أوامر الآلهة في بناء الفُلْك, وإنقاذ نفسه ومن معه من الطوفان, وقد منح جراء عمله هذا, "حياة مثل الآلهة" – أي الخلود – وتنفساً أبدياً, ثم (نقل إلى دلمون ؛ المكان الذي تشرق فيه الشمس) . وهكذا تعين الأسطورة فردوس السومريين بأرض دلمون(31) .

ففي أسطورة (جلجامش وأرض الأحياء) السومرية, نعرف أن جلجامش بعد أن عرف مصيره ؛ الموت عاجلاً أو آجلاً ؛ قرر السفر إلى (أرض الأحياء) . ويرى بعض الباحثين أن, وجهة جلجامش كانت نحو بلاد دلمون ؛ لأنها أرض الحياة الأبدية وموطن الآلهة, والمكان الذي سيجد فيه صديقه "أوتو - نابشتم", صانع الفلك(32) .

إن (جلجامش وأرض الأحياء) نص تم تدوينه في عصر (سلالة أور الثالثة) (2111-2003ق.م), ويعد هذا النص من روائع الأدب السومري القديم, سواء بأفكاره, أو بأسلوبه, وبنائه الفني, وإيقاعه الذي يعتمد التكرار المؤثر . ويدور الموضوع هنا, حول انشغال جلجامش بفكرة الموت التي تلاحقه, وهو يرى المنية تختطف الناس من حوله, وبحثه عن طريقة يخلد فيها اسمه بعد مماته . فإذا كان لابد من الموت, فلا أمل من فعل جليل ؛ يترك لصاحبه ذكراً باقياً على مر الأزمان . ولذلك, يزمع جلجامش القيام بحملة على غابـــة الأرز البعيدة التي يسكنها ويحميها كائن وحشي مخيف اسمه (حواوا) :

إلى أرض الأحياء تاق السيد إلى السفر,

إلى أرض الأحياء تاق جلجامش إلى السفر,

فقال لخادمه إنكيدو :

"أي إنكيدو, إن الختم(33) والأجر لم يأتيا بالمصير المحتوم بعد .

ولسوف أدخل أرض الأحياء وأخلد لنفسي هناك ذكراً .

في الأماكن التي رفعت فيها الأسماء سأرفع اسمي,

وفي الأماكن التي لم ترفع فيها الأسماء سأرفع اسم الآلهة" .

فأجابه إنكيدو :

"أخبر أوتو, البطل أوتو,

فتلك الأرض في رعاية أوتو, بلِّغ أوتو ."

فرفع جلجامش بيديه جِدْياً تام البياض,

وضغط إلى صدره جِدْياً أسمر, قرباناً,

وأمسك بيده صولجان سيادته الفضي,

وتوجه بالقول إلى أوتو السماوي :

"أي أوتو, إني لداخل أرض الأحياء فكن نصيري .

إني لداخل أرض الأرز الجبلي فكن معيني" .

فأجابه أوتو :

"إنك لمقاتل نبيل حقاً . لكن ماهي بغيتك من تلك الأرض ؟" .

"أي أوتو, سأتوجه إليك بكلمة علك تصغي إلي,

وكلام أسمعك إياه علَّك تنصت إليّ :

في مدينتي يموت الرجل كسير القلب,

يقضي الرجل حزين الفؤاد .

أنظر من فوق السور

فأرى الأجداث الميتة طافية في النهر,

وأرى أني سأغدو مثلها حقاً .

فالإنسان مهما علا, لن يبلغ السماء طولاً

ومهما اتسع لن يغطي الأرض عرضاً .

ومادام الختم والآجر لم يأتيا بالمصير المحتوم بعد,

سأدخل أرض الأحياء وأخلد لنفسي هناك ذكراً .

في الأماكن التي رفعت فيها الأسماء سأرفع اسمي

وفي الأماكن التي لم ترفع فيها الأسماء سأرفع اسم الآلهة" .

تقبل أوتو دموعه قرباناً

وكرجل رحيم أظهر له من رحمته

(ثم أسلمه) سبعة جبابرة, وأخوة من أم واحدة .

الأول (.. .. ..)

الثاني, الأفعى السامة التي (.. .. ..)

الثالث, التنين الذي (.. .. ..)

الرابع, النار الحارقة التي (.. .. ..)

الخامس, الحية الهائلة التي تخلع الأفئدة (.. .. ..)

السادس, الطوفان المدمر الذي يطغى (.. .. ..)

السابع, البرق الوامض لا يصده شيء .

يلي ذلك تسعة وعشرون سطراً كثيرة التشوه, لكننا نفهم منها أن جلجامش قد جمع بعد ذلك خمسين متطوعاً يذهبون إليه, واشترط على مرافقيه أن يكونوا بدون بيوت يملكونها, أو زوجات وأولاد, ثم أعطى تعليماته إلى الحدادين ليصنعوا له ولمرافقيه أجود أنواع الأسلحة . وعندما أكمل استعداداته, شرع جلجامش في حملته ؛ فقطع بجماعته ستة جبال هائلة . وعند عبور الجبل السابع, توقف الركب للراحة, وهناك وقع جلجامش في سبات عميق وطويل, وحاول خادمه "إنكيدو" إيقاظه ولكن عبثاً :

هزه فلم يتحرك

كلمه فلم يلقَ جواباً :

" أيها المضطجع, أيها المضطجع,

أي سيدي جلجامش , إلى متى ترقد ؟

أظلمت الأرض, وانتشر الليل في كل مكان,

وهاهو الشعاع الأخير عند الغسق,

وأوتو قد مال رافع الرأس إلى حضن أمه نيجال(34)

فإلى متى ترقد يا سيدي جلجامش ؟

هل تترك من رافقك من أبناء مدينتك

يقفون بانتظارك عند سفح الجبل ؟

هل تترك أمك تجرجر أذيال الخيبة في ساحة المدينة ؟

وهنا, انتبه من غفوته .

نهض وقد جلَّلته الهيبة كرداء

ضم إلى صدره عباءته التي تزن ثلاثين شاقلاً(35)

وانتصب على الأرض كثور عتي,

ثم انحنى حتى لامس فمه الأرض وبرزت أسنانه :

"أقسم بحياة أمي ننسون, وبأبي لوجال بندا

أني سأجابه ذلك الكائن, رجلاً كان أم إلهاً .

ستتوجه خطواتي قدماً نحو الأمام,

لا خلفاً نحو المدينة" .

وهنا ناشده خادمه المخلص "إنكيدو" قائلاً :

"إي سيدي, إنك لم تر ذلك الكائن,

ولم تعرف منه الخوف,

أما أنا, فقد رأيته ونال مني الهلع الشديد,

لذلك الجبار أسنان كأسنان التنين,

ووجه يشبه وجه الأسد .

انقضاضه أشبه بسيل عرم,

ومن جهته التي تلتهم القصب والشجر لا ينجو أحد .

فيا سيدي تابع رحلتك نحو تلك الأرض,

فإني عائد إلى المدينة .

سأخبر أمك بأمجادك فتهلل,

ثم أخبرها بموتك المرتقب فتذرف الدمع الغزير".



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rrawad.akbarmontada.com
 
ملحمة كلكامش الجزء الثامن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بلو :: الفئة الأولى :: المنتدى الادبي..قصة قصيرة ..شعر ..نثر..اساطير ...ملاحم-
انتقل الى: